تعرفي على تفاصيل و أسرار الولادة الطبيعية

تعرفي على تفاصيل و أسرار الولادة الطبيعية
625
0 تعليق
ph zahra

    هل حانت اللحظة المنتظرة لاستقبال طفلك؟ هل أنت قلقة  و متوترة بشأن الولادة؟ هل تسعين إلى الولادة الطبيعية؟ إليك في هذا المقال كل التساؤلات التي تدور في ذهنك و تجول بخاطرك عن كل ما يخص الولادة الطبيعية.

    الولادة الطبيعية
    الولادة الطبيعية

    تعرفي على تفاصيل وأسرار الولادة الطبيعية:

    تختلف تجربة الولادة الطبيعية من سيدة إلى أخرى ومع نفس السيدة من حمل إلى آخر، لكن نتفق في النهاية أن كل سيدة حامل تود أن تخرج من تلك المرحلة بأفضل الذكريات.

    مع بداية الثلث الأخير من الحمل ينتاب الأم مشاعر كثيرة أهمها الخوف من الولادة هل هي ولادة طبيعية أم قيصرية وهل ستكون مؤلمة أم سهلة، لكن لا داعي للقلق على الإطلاق، سوف نشرح لك كل ما يخص الولادة الطبيعية حتى يطمئن قلبك.

    في الشهر الأخير من الحمل و قبل الولادة مباشرة يمكن أن ينزل من الحامل قليل أو كثير من الماء وهذا الماء هو السائل الأمنيوسي الذي يحيط الجنين طوال فترة الحمل ليحميه من أي صدمات خارجية، وفي بعض الأحيان لا ينزل هذا السائل على الرغم من قدوم موعد الولادة.

    انتبهي جيداً إلى لون هذا السائل، إذا كان شفافاً و ليس له رائحة فأنت في الجانب الآمن تماماً، أما إذا كان عكراً أو لونه مختلف وله رائحة كريهة فاتصلي بالطبيب فوراً.

    الولادة الطبيعية
    الولادة الطبيعية

    الولادة الطبيعية الأولى:

    يحدث مع البكر الطلق وهو ألم شديد في البطن يبدأ من الظهر ثم ينتقل إلى البطن والرحم و يساعد على دفع الجنين بسرعة خارج الرحم.

    نصف الولادة الطبيعية عندما تعاني الحامل من ألم شديد أو تقلصات في الرحم تستمر لمدة 60 ثانية على الأقل وتتكرر ويفصل بين كل نوبة و التالية حوالي خمس دقائق، وتستمر هذا الأمر لمدة ساعة، إذا تعرضت لهذه الأعراض فتيقني أنك في حالة ولادة طبيعية عاجلة.

    يقوم عنق الرحم في أثناء عملية الولادة الطبيعية بالتمدد والانفتاح لتسهيل عملية الولادة، وهو عبارة عن أنبوبة لحمية طولها لا يتجاوز ال4 سم تقوم بوظائف عديدة أهمها حماية الجنين خلال فترة الحمل من الانزلاق أو الضرر.

    يتسع و يتسع عنق الرحم مع مرور الوقت ومع بذل جهد تخبرك به الممرضة أو مقدمة الرعاية الصحية حتى يصل قطره إلى ما يقرب من 10 سم، عندها يكون مستعداً لنزول الجنين بكل سلام طالما كان وزنه مناسب و طبيعي.

    تعتبر هذه أقصى فترة يمكن أن تمر على الحامل لكنها سرعان ما تنساها بمجرد أن تنظر إلى عيني صغيرها الحبيب.

    تتنفسين الصعداء بمجرد أن تخرج رأس الجنين من هذا العنق الضيق لكن لا يزال هناك ألم لأن الجسم لم يكتمل خروجه بعد.

    في هذه اللحظات يقوم الطبيب بتشفيط الطفل أي محاولة إخراج أي مخاط أو سوائل حاولت أن تتسلل إلى رئتيه، ويجب أن يقوم بهذا العمل قبل أن يبدأ الطفل في البكاء.

    هنا لم تكتمل عملية الولادة الطبيعية بعد؛ لأنه لا تزال المشيمة وبعض فضلات الولادة في داخل الرحم، لذلك إذا لم يتم دفعها تلقائياً عن طريق الأم يقوم الطبيب بنفسه أو من خلال الممرضة بشد المشيمة وتبعاتها إلى خارج الرحم مع تنظيف الرحم استعداداً للحمل التالي.

    الولادة الطبيعية
    الولادة الطبيعية

     

     عيوب الولادة الطبيعية:

    يمكنك التعرف على مميزات الولادة الطبيعية و عيوبها من خلال قراءتك لهذا المقال:

    على الرغم من أهمية التمسك بالولادة الطبيعية (( التمسك بالولادة الطبيعية )) بالنسبة للأم والجنين لما لها من مميزات كثيرة لا يمكن حصرها، إلا أن هناك بعض العيوب التي يمكن سردها فيما يلي: 

    1. يمكن أن تحدث بعض الأمور الغير محببة بالنسبة للأم الحامل ومنها حدوث البواسير أو الشرخ الشرجي نتيجة لقوة الطلق.
    2. يلجأ الطبيب أحياناُ إلى إجراء بعض غرز الخياطة الجراحية في المهبل خاصة في الولادة البكر نظراً للتوسع الشديد لاستيعاب الجنين أثناء نزوله.بالإضافة إلى ترهل البطن. و اكتئاب ما بعد الولادة.

    علامات الولادة:

    تتعدد و تختلف علامات الولادة من حامل إلى أخرى لكن هناك بعض العلامات التي أجمع عليها الأمهات الحوامل والتي سنوضح منها مايلي، وجميعها أعراض تشير إلى اقتراب موعد الولادة.

    بالنسبة للولادة الطبيعية هناك بعض الأعراض التي تميزها.

     

    أعراض الولادة الطبيعية:

    1. ألم شديد في الظهر ينتقل بالتدريج إلى منطقة البطن و يستمر لمدة دقيقة كاملة.
    2. حدوث تقلصات في رحم الحامل تظهر على شكل مغص يشبه مغص الدورة الشهرية عند أي بنت أم سيدة.
    3. ملاحظة إسهال شديد في أواخر فترة الحلم ينذرك باقتراب موعد الولادة سيدتي.
    4. الشعور بثقل غير عادي في النصف الأسفل من الجسم بسبب تحجر البطن والتفاف الجنين و زيادة حركته استعداداً للخروج إلى عالمه الآخر.
    5. التقلبات المزاجية الغريبة والغير مبررة فأحياناً تكونين سعيدة وأحياناً أخرى مصابة بالاكتئاب بحجة مسؤولية الطفل القادم.
    6. وأكثر أعراض الولادة الطبيعية غرابة هو الشعور الملح و الرغبة الشديدة في تنظيف المنزل و ترتيبه.
    7. كل ما سبق يصاحبه كثرة التبول مع زيادة في كمية البول الخارج من جسم الحامل.
    8. قدرتك على التنفس بطريقة أسهل مما سبق بسبب نزول الجنين إلى داخل الحوض ما يعني ابتعاده عن الحجاب الحاجز وسهولة النفس.

    الولادة القيصرية:

    لا يفضل الأطباء اللجوء إلى عملية الولادة القيصرية إلا في حالات معينة سوف نتناول بعضاً منها:

    1. حجم الجنين كبير جداً لدرجة لا تسمح بخروجه من عنق الرحم في حالة الولادة الطبيعية.
    2. عنق الرحم ضيق للغاية أو الحوض ضيق لا يستوعب مرور الجنين.
    3. بعض الحالات الصحية السيئة التي تمر بها الأم منها الضغط المرتفع والذي لا يمكن السيطرة عليه أثناء عملية الولادة، وهذا لا يعني أن كل حامل تعاني من ضغط مرتفع سيجبرها الطبيب على ولادة قيصرية.
    4. ظروف صحية غير مناسبة لولادة الجنين ولادة طبيعية.
    5. عدم اكتمال الحمل مع ضرورة الولادة المبكرة.
    6. لا يوجد أي طلق مع الحامل.
    7. الحمل المتأخر وهو الحمل بعد فترة طويلة من الزواج، لأن هذا الحمل المنتظر هو أمر دقيق جداً و حرج للغاية.
    8. الحمل الناجم عن أطفال الأنابيب أو غيرها من وسائل الحمل.

    كل هذه الأمور و غيرها تحتم على الطبيب اللجوء إلى ولادة قيصرية ليتجنب أي مخاطر يمكن أن تتعرض لها الأم أو الجنين ويخلي مسؤوليته تماماُ.

     

    لكن هناك مشاكل كثيرة للولادة القيصرية منها:

    1. يستمر الألم لعدة أيام أو ربما لشهور بسبب جرح الولادة القيصرية، على عكس الولادة الطبيعية على الرغم من شدة الألم أثناء عملية الولادة الطبيعية إلا أنه يتلاشى بمجرد نزول رأس الجنين.
    2. صعوبة إرضاع الجنين بسبب شد الألم في منطقة البطن وفي موضع الجرح القيصري.
    3. صعوبة الحركة بعد عملية الولادة.
    4. إبرة البنج وهي أكثر ما يزعج السيدات الحوامل بسبب ألمها.
    5. تساعد الولادة القيصرية في زيادة حجم البطن وظهور الكرش عند السيدات وهو أمر مزعج للغاية لا أحد يرغب فيه، ويمكن التغلب على هذا الأمر عن طريق ارتداء الحزام المخصص للسيدات بعد الولادات القيصرية والذي يعمل على إرجاع عضلة الرحم إلى مكانها الطبيعي، بالإضافة إلى أهمية ممارسة التمارين الرياضية التي يقررها المدرب و التي يمكنك القيام بها بعد فترة زمينة معينة لا تقل عن 6 أشهر بعد الولادة.

     

    اقرأ في تاج الصحة عن: 3 طرق تساعدك في تسهيل الولادة الطبيعية.

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق