أهم 5 طرق للتخلص من طفح الحفاض

أهم 5 طرق للتخلص من طفح الحفاض
581
0 تعليق
ph zahra

    يعاني أغلب الأطفال إن لم يكن جميعهم من مشكلة طفح الحفاض وتنزعج الأمهات كثيراً بشأن هذا الأمر؛ لهذا سنلقي الضوء على مشكلة طفح الحفاض و التهاب الجلد و أسبابها وكيفية علاجها والوقاية منها.

    طفح الحفاض
    طفح الحفاض

    أهم 5 طرق للتخلص من طفح الحفاض:

    يعتبر طفح الحفاض أحد أنواع التهاب الجلد الذي يحدث عند الأطفال في منطقة الحفاض فقط.

    يرتبط طفح الحفاظ عند الأطفال ارتباطاً وثيقاً بالحفاض المبلل لفترات طويلة دون أن يتم تغييرها كما أنه يزيد مع الأطفال شديدي الحساسية.

    يسهل علاج التهاب الحفاض مع بعض الإجراءات الاحتياطية البسيطة التي تدعم ذلك لذلك لا داعي للقلق أبداً.

     

    طفح الحفاض
    طفح الحفاض

    أعراض طفح الحفاض:

    1. تظهر أعراض بسيطة يمكن تشخيصها من قبل الأم بكل سهولة وتشمل تلك الأعراض:
    2. وجود احمرار في جلد الطفل تحت الحفاض مباشرة في الأرداف وبين ثنيات الجلد وفي الأعضاء التناسلية وعلى الفخذين للذكر أو الأنثى.
    3. يزداد الألم عند الطفل عند ملامسة الجزء الملتهب بالماء أثناء الغسل أو أثناء الحمام، الأمر الذي يؤدي إلى انزعاج و بكاء مستمر للطفل.

     

    أسباب احمرار مخرج الطفل:

    يرجع طفح الحفاض عند الأطفال إلى عدو أسباب نذكر منها ما يلي:

    1. وجود براز لفترات طويلة أو تكرار عملية التبرز كما في حالات الإسهال بسبب تنشيط بعض الإنزيمات التي تعمل على تهيج الجلد، يساهم البول كذلك في مشكلة التهاب الحفاضات لكن ليس كما يفعل البراز.
    2. كثرة الاحتكاك التي يمكن أن تحدث عن طريق هرش الطفل المستمر بسبب الحفاضات أو الملابس الضيقة.
    3. بعض الزيوت و المساحيق الغير طبيعية ذات الطبيعية الكيميائية والتي يمكن أن تتفاعل مع الجلد.
    4. تغيير النظام الغذائي للطفل له دور كبير في التهاب الحفاض بسبب الطبيعة الحامضية لبعض الأطعمة أو الأطعمة التي تزيد من مرات البراز وبالتالي تهيج الجلد، كما يمكن أن يحدث التهاب الجلد عند الطفل إذا اختلفت طبيعة غذاء الأم أثناء الرضاعة الطبيعية.
    5. بعض الأدوية و خاصة المضادات الحيوية تساهم في حدوث الإسهال وبالتالي التهاب الحفاض كما أن لها دور في القضاء على البكتيريا النافعة التي تحارب نمو البكتيريا والفطريات المسببة لالتهاب الجلد.

     

    علاج طفح الحفاظ الفطري:

    1. تغيير الحفاظ للطفل باستمرار وعدم إبقاء الطفل مبلل لفترات طويلة.
    2. غسل الطفل جيداً بعد الحمام وقبل تغيير الحفاض والأهم من ذلك هو تنشيف المنطقة جيداً بعد الغسل.
    3. الابتعاد عن المناديل المبللة قدر الإمكان وخاصة المحتوية على الكحول لأنها مسببات تهيج الجلد.
    4. تخصيص وقت معين من اليوم لإبقاء الطفل بدون حفاض للتهوية.
    5. عدم المبالغة في تضييق حفاض الطفل لإبقاء منفذ للهواء للدخول إلى هذه المنطقة للتهوية الجيدة وتجنب تحسس جلد الطفل.
    6. يمكن أن تستبدلي الحفاض المعتاد بحفاض قماش مصنوع من القطن لامتصاص الرطوبة الزائدة.

    المصادر:

    طفح الحفاض .

    اقرأ في تاج الصحة عن: التهاب اللوزتين الأسباب والأعراض و العلاج والوقاية.

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق