الولادة الطبيعية…اللحظة التي لطالما حلمت بها في أحضان طفلك

الولادة الطبيعية…اللحظة التي لطالما حلمت بها في أحضان طفلك
844
0 تعليق
ph zahra

    الولادة الطبيعية.. تحلم كل أم بضم طفلها الذي ظل في تلـك سعة أشهر في رحمها الحنون، وتحملت منه في تــلك الفترة ما ودت أن تتحمله بقية عمرها من أجل راحته وسعادته، ودت لو أن تضمه الـيوم قبل الغد ومهما كلفها الأمر، في الحقيقة سوف يكلفها الأمر الكثير والكثير سواء كانت الولادة الطبيعية أو الولادة القيصرية.

    سنتعرف اليوم على كل ما يخص الولادة الطبيعية من أول دقيقة لها حتى آخر ثانية في المرحلة؛ لتفتيح الأفق للأمهات و الحوامل وإزالة أي شبح خوف قد يكون في سبب القلق لها قبل المخاض و احتضان الجنين أو الطفل بعد الولادة الطبيعية.

    ما هي الولادة الطبيعية؟

    يجب أن نعرف أولاً أن أغلب عمليات الـولادة في الولايات المتحدة الأمريكية هي ولادات قيصرية و ليست طبيعية؛ حيث يلجأ النساء إلى عملية التخدير والولادة  بشكل كبير زعماً أن هذا يريحهم من العناء و المشقة أثناء الولادة الطبيعية خاصة بعد الحمل العزيز (الحمل بعد سنوات طويلة من الزواج).
    يعتبر حدوث تـمدد رحم المرأة و زيادة الجوانب علامة من علامات نمو الجـنـين من الجسم و الرأس حتى الوصول إلى اكتمال النمو وبعد ذلك بدء الـمخاض كل هذا يسهل من الولادة الطبيعية.
    تعتبر الكثـير من النساء الولادة الطبيعية هي أي ولادة عن طريق المهبل في الأم، بصر النظر عن حصولهم على حقنة مخدرة لمنع الألم أو لحث المـخاض، الحامل كما يعتقد الآخرون العكس تماماً وهو أن الولادة الطبيعية هي خــروج الـجنين من عنق الرحم بدون أي تدّخل طبي و استلام الطبيب؛ لكن في واقع الأمر أن المرأة الحامل التي لا تعاني من أي مشكلة صحية و لها حالة جيدة هي الأكثر ترشيحاً لـ الولادة الطبيعية، ولكن وجود بعض عوامل الخطر مثل أمراض القلب و تسمم الحمل أو مرض السكري أو نزول الطفل بالمقعدة كل هذه العوامل تستدعي ولادة قيصرية وليست الولادة الطبيعية (ولادة طبيعية).
    يعرف الشكل الطبيعي للولادة على أنه خروج أو انزلاق الجنـين من القناة عبر عضلات المهبلية نتيجة انقباضات شديدة في الرحم تساهم في دفع الجـنين إلى الخارج بشكل طـبيعي عند الولادة  مع وجود الماء والمخاض؛ وذلك من أجل تسهيل عـملية الولادة الطبيعية للحفاظ عليك و طفلك.
    سنعرف الآن 5 طرق للاستعداد إلى الولادة الطبيعية و تجربة الطريقة هذا إذا تم الاتفاق بين الأم و طبيبة النسـاء أن الوضع طبيعي وآمن تماماً:
    1. وضع خطة أكـثر من مريحة لك و لطفلك واختيار مكان آمن ونظيف قبل ظهور علامات المخاض و الشعور بأي ألـم، سيكون الأمر مريحاً لك بداية من الساعة الأولى.
    2. البحث عن شخص داعم:
    أثبتت الدراسة التي أجريت على الأمـهات أن الدعم في تلـك المـرحلة الخاصة بالولادة أفضل ما يمكن أن تساعد به السيات اللواتي يعانين من آلام المخاض حتى في المنزل ووجود الطلق.
    يساعد هذا الشخص الدّاعم للأم في إلهائها عن أي الم اثناء خـروج الجنين، و تحدث الدكتورة معها في حد ذاته يقوي ويلهي الأمـ بعيداً عن المؤثرات السلبية للولادة.
    3. الاهتمام بتعليم الأمهات كـيفية الولادات لولادة طبيعية أسهل؛ لأنه كلما عرفت أكثر، كلما كانت مستعدة بطريقة ممكنة أكثر وخصوصاً البكر مع الولادة الطبيعية.
    وتنصح الطبيبات بدروس الولادة لأنه أمر مهم للغاية لا يمكن الاستغناء عنها بسبب أنها تعلم كيفية الرعاية الصحية للأمـ قبل و بعد الوللادة، وكيفية التنفس العميق الخاص بعملية الولادة وكذلك تسكين الآلام عامة.
    و هناك بعض المحفزات لتسهيل الولادة الطبيعية وللولادة في فترة قصيرة مثل بع الزيوت أهمها زيت لخروع و تناول البلح في الشهور الأخيرة كل هذا يقوم بدور مهم في جسمك لكن يجب استخدامه فقط تحت إشراف الأطباء التوليد النسائية من أجل سلامتك و سلامة طـفلك و المرورو بولادة سلسة في هذه الحالة.
    قالت طبيبة النساء والتوليد أن السيدات اللاتي يخضعن للعمليات الولادة القيصرية و يحاولن الفرار من الولادة الطبيعية في دول العالم عدد ضخم جداً لا يمكن السكوت عنه فهي تكشف عن ظاهرة طبية خطيرة و معدلات تضيء اللمبة الحمراء في الحالات المذكورة.
    الولادة الطبيعية
    الولادة الطبيعية

    مميزات الولادة الطبيعية عن الولادة القيصرية:

    تتم عملية الولادة الطبيعية في ساعات محدودة تستغرق من ساعة لساعات طويلة حسب حالة وصحة الـأم، تخرج رأس الطفل في أقل من الثانية لتتنفس الأم بعدها نفساً عميقاً عزَ عليها أن تأخذه لتسعة أشهر متواصلة.
    تكون بعدها مسهيأة لاستقبال جنينها الذي تلقاه لأول مرة وجهاً لوجه من أجل إجراء  الرضاعة و عرض لبن ثديها عليه مع زوال ألمـ الولادة الطبيعية بمجرد رؤيتها له.
    يساهم المشي في العديد من العوامل أهمها زيـادة تمدد الرحم في الولادة الطبيعية  وتسريع مخاض الحـامل بحسب ما توصلت الّنساء بالتجربة في الشهر الأخير من حملهن، وتم تـجربة تلك الـطريقة بعدها في دراسة حديثة لتعطي جميع النتائج المتوقعة في الولادة الطبيعية.
    الولادة الطبيعية على عكس الولادة القيصرية حيث الجراحة الطبية خلال طبقات الجلد للولادة للحصول على الجـنين.
    تعد الولادة القيصرية بدون ألم بالنسبة لـلأم هي الأفضل حيث عدم الشعور بألم المخاض  للولادة ورؤية المولود بمجرد أن تفتح عينيها بعد العملية، لكن لا يدون تسكين الألم طويلاً؛ فبمجرد ممارسة حياة الطّبيعية تبدأ في الشعور بالوجع على العكس من الولادة الطبيعية.
    تضطر متزوجات كثر إلى الخضوع لعملية تعرف بالتلقيح الخارجي حيث يتم تلقيح بويضة من الزوجة مع الحيوان المنوي الحي من سائل الزوج، يمكن أن تأخذ لمحة عنـها في هذا المقال إذا كنت تتساءل حولها.
    تاج الصحة، الحمل و ولادة الطفل، الولادة قيصرية، الولادة القيصرية، ولادة، طريقة للولادة  الأطفال، امرأة أما سبق العام.
    اقرأ أيضاً عن:فوائد الزنجبيل.

    الاقسام :
    اترك تعليق