قرحة المعدة و ارتجاع المرئ

قرحة المعدة و ارتجاع المرئ
2,091
0 تعليق
admin

    قرحة المعدة و ارتجاع المرئ

    هل تؤرقك الـقرحة؟ يمكن أن يكون هذا الشعور المزعج بالحرقان في معدتك و المريء نتيجة قرحة المعدة و ارتجاع المرئ.
    يعتبر مرض قرحة المعدة و ارتجاع المرئ حالة ارتجاع حمضي مزمن تصيب المريء  والمعدة.
    يجب تحديد موعد مع طبيبك في كلتا الحالتين لتحديد سبب الألم ومعالجته.
    يمكن معالجة حرقة المعدة و ارتجاع المريء بمساعدة طبيب الجهاز الهضمي.

    قرحة المعدة وارتجاع المريء :

    يعاني فرد من كل خمسة أفراد من قرحة بالمعدة و ارتجاع المريء كل إسبوع على أقل تقدير.
     يؤثر ألم قرحة المعدة و ارتجاع المريء أو كلاهما على حياتك اليومية بما في ذلك:
    • قلة النوم وعدم الراحة بسبب قرحة المعدة و ربما ارتجاع المريء.
    • صعوبة الاستمتاع بالأنشطة اليومية؛ بسبب قرحة المعدة أو ارتجاع المريء.
    • تسبب مشاكل المرئ و الإثنى عشر الشعور بالراحة أثناء الأكل أو الشرب.

     

    الفرق بين القرحة المعدية و الارتجاع المريئي:

    تعرف قرحة المعدة على أنها قرحة أو آفة صغيرة توجد في بطانة المعدة أو الإثنى عشر وهو الجزء الأول من الأمعاء.
    تتفاقم مشكلة الحموضة وقرحة المعدة نتيجة زيادة حمض المعدة، لكن غالباً لا يكون هو ذاته السبب في المشكلة.
    يحدث إرتجاع المرئ أو قرحة  و التهاب المعدة نتيجة وجود نوع جرثومة تسمى جرثومة المعدة هليكوباكتر بيلوري (H. Pylori).
    كما يسبب تناول الأدوية غير الستيرويدية مثل الأسبرين الكثير من المشاكل الهضمية مما يؤدي إلى قرحة أو حموضة معدة و التهاب المريء.
    يشير الارتجاع المعدي المريئي  إلى خروج حمض المعدة منها إلى المرىء، مما يتسبب في حدوث إحساس بالحرقان في المعده و المريء أعراض عسر الهضم و طعم غير لطيف في مؤخرة الفم.
    يجب أن يحدث هذا الارتداد للمعدة والشعور بالقرحة خلال مرتين على الأقل في الأسبوع ليتم اعتباره ارتجاع مريء ومن ثم البدء في علاج مشاكل المعدة والمرئ.
    لقد أوضح الدكتور جيمس أستاذ الطب في قسم أمراض الجهاز الهضمي في كلية الطب جامعة فلوريدا أنه معظم المرضى الذين يعانون من ارتجاع بالمريء يشتكون على المدى الطويل من حرقة في المعدة و الالتهابات نتيجة رجوع الأحماض المعدية
    كما يشعر المريض الذي يعاني من الحرقة أو قرحة وارتجاع المريء عادة بأشياء و محتويات الجهاز الهضمي ترجع إلى الحلق.

    أعراض القرحة وارتجاع المريء

    تكون أعراض القرحة و ارتجاع المريء غير مميزة بالنسبة للمريض، لكن يسهل على الطبيب المختص تمييزها.

    غالباً ما تأتي الإصابة بالقرحة مع هذه الأعراض:

    • إحساس بالحرقة في أمعائك في منتصف المسافة تقريباً بين السرة وعظم الصدر.
    • آلام بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات من تناول الطعام.
    • ألم يوقظك في الليل.
    • وجع يخف بعد الأكل و الشرب و تناول علاج مضادات الحموضة.
    • يمكن أن يتطور الأمر لمرضى القرحة ومشكلات المرئ إلى وجود دم في البراز و ربما القيء.

     

    هناك بعض اعراض الارتجاع المعدي المريئي والتي لا تحدث مع مريض قرح المعدة، لكن تحدث مع مشكلة في المرئ.

    • تذوق الطعام و الحمض في مؤخرة الفم.
    • التهاب في الحلق.
    • توجد حالات تعاني من صعوبة في البلع؛ لذلك لابد من علاج.
    • تفاقم الأعراض بشكل كبير عند النوم و الإنحناء.
    كل هذا يؤدي إلى  تآكل جدار المعدة و الشعور بألم في البطن.

    كيف تحدث قرحة المعدة؟

    •  يسبب التعرض لكمية أكثر من الطبيعي من الحمض المَعِدى الالتهابات المزمنة الشديدة والقروح.
    يزيد التعرض لهذا الحامض المعدي نتيجة العديد من الأمراض، مثل الفتق الحجابي والارتجاع المعدي المريئي، كل هذا يساعد كثيراً على  الحموضة.
    • الادوية: يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في مشاكل للجهاز الهضمي وخصوصاً حرقان المعدة.
    تشمل هذه الأدوية الأسبرين و الإيبوبروفين وبعض المضادات الحيوية، والتي تعمل على زيادة السائل الحمضي وحدوث مشاكل عديدة.
    • العدوى: يمكن أن تسبب بعض أنواع العدوى مثل العدوى الفيروسية الهربس وغيرها في ظهور تقرحات للعديد من الحالات.
    يعتبر التدخل المبكر هو المفتاح من أجل مقاومة الأضرار الناتجة عن قرحة المعدة وارتجاع المريء.

    يشمل العلاج الآتي في حالات ارتداد الحمض:

    لم يجعل الله من داء إلا وجعل له دواء، لذلك هناك أدوية كثيرة من أجل علاج  الحموضة وحرقة المعدة.
    • أدوية مضادات الحموضة هي أول علاج في القائمة،  وكذلك مثبطات مضخة البروتون مثل بانتوبرازول.
    • تغيير في النظام الغذائي ونمط الحياة في الحالات البسيطة ما قبل مرحلة إعطاء الدواء، تساعد في عملية الهضم وحل مشاكل الاثني عشر والقولون.
    • يستخدم الطبيب الجراحة لبعض مرضى مشاكل الاثنى عشر والمعدة في الحالات الشديدة و الدقيقة.

     

    قرحة المعدة و ارتجاع المرئ و تغيير نمط الحياة:

    يمكن تغيير نمط الحياة لمدة شهر على الأقل للأشخاص المصابين بارتجاع المريء، والتى تعتبر هذه أحد الطرق المجربة و الفعالة في علاج ارتجاع المريء و قرحة المعدة الإثنى عشر.
    • يجب أن تخفف من كمية الأكل؛ لكي تعود المعدة والجهاز الهضمى على كمية قليلة من الطعام.
    • تجنب النوم و الاستلقاء بعد الأكل بثلاث ساعات على الأقل؛ لتجنب اندفاع السوائل الحمضية للمرىء من أسفل.
    • من المعروف أن الحفاظ على الوزن الصحي يقينا من المعاناة مشاكل القولون و أمراض أخرى شائعة.

     

    من الفوائد العظيمة في الصيام في رمضان هي تجنب مشكلات المعدة والقولون ومشاكل أخرى عديدةً.
    • ارتداء ملابس فضفاضة فترة النوم تقلل من ضغط المعدة الداخلي وكذلك للمريء.
    • الإقلاع عن التدخين والذي يعتبر سبب مهم وهو الأكثر شيوعا لقرحة المعدة و الحموضه و عودة أخرى لحامض المعدة بعد الشفاء مما يسبب آلاماً.
    • رفع الوسادة ليلاً بصفة دائمة، و استخدام وسادات مخصصة لقليل ارتداد الحمض في الليل.
    كما تظهر مشكلات عند البعض بسبب الارتجاع وعسر الهضم نتيجة تناول بعض المواد الغذائية.
    اقرأ أيضاً عن:  حبوب الشباب في الجسم.

    الاقسام :
    اترك تعليق