كل ما تود معرفته عن نقص الانتباه و فرط النشاط

كل ما تود معرفته عن نقص الانتباه و فرط النشاط
640
0 تعليق
ph zahra

    انتبه جيداً إلى سلوك طفلك وتابع أي حياد عن السلوك الطبيعي للأطفال؛ لأ هناك بعض الأمراض العقلية الشائعة من نقص الانتباه و قلة النشاط وسنتعرف اليوم على كل ما يخص نقص الانتباه و زيادة النشاط عند الأطفال.

    نقص الانتباه
    نقص الانتباه

    كل ما تود معرفته عن نقص الانتباه و فرط النشاط:

    يعرف هذا المرض باسم آخر وهو فرط الحركة وتشتت الانتباه أو أفتان ويصنف كأحد الأمراض النفسية و العصبية التي تؤثر على جميع الأعمار وخاصة في الأطفال.

    وهي في المجمل تصف سلوك الطفل بأنه سلوك لا يمكنه السيطرة عليه ولا يستطيع أن يتبع أوامر الوالدين بالإضافة إلى صعوبة شديدة في قدرته على الانتباه مع زيادة حركة الطفل مقارنة بالأطفال العاديين.

    لا يمكن أن نصفه كأحد الأمراض الخطيرة لأن غالباً الأطفال المصابون بهذا المرض أذكياء للغاية، على الرغم من تهور أداء الطفل المدرسي ويرجع ذلك إلى قلة تركيز الطفل وليس ذكائه.

    يجب على الوالدين التدرب على كيفية التعامل مع الطفل المصاب بفرط النشاط و قلة الانتباه بسبب صعوبة السيطرة على تصرفاته حتى من قبل المدرسين و المدربين في النادي بالإضافة إلى طبيب الأطفال.

    نقص الانتباه
    نقص الانتباه

    نقص الانتباه والتركيز:

    يؤدي خلل بعض النواقل الكيميائية الموجودة في جبهة الدماغ إلى حدوث اضطراب في أماكن معينة من مخ الطفل والتي بالطبع سوف تؤثر على تحكم الطفل في الدوافع وكيفية حل مشكلاته بالإضافة إلى التخطيط للمستقبل.

    هناك بعض العوامل التي يجب السيطرة عليها أولاً قبل الجزم بتشخيص الطفل بمتلازمة نقص الانتباه و فرط النشاط ومن هذه العوامل ما يلي:

    1. تدريب الطفل منذ البداية على السلوكيات الصحيحة التي يجب اتباعها و كيفية التحكم في اندفاعاته.
    2. ينبغي متابعة سلوك الطفل، فإذا استمر هذا السلوك لمدة لا تقل عن 6 أشهر هنا يمكن القول بأنها أعراض نقص الانتباه عند الأطفال.
    3. إذا كانت الأعراض الواضحة على الطفل تعوقه عن ممارسة بعض الأنشطة وتؤثر على حياته اليومية الطبيعية، يمكن القول بأنه يعاني من أعراض نقص الانتباه عند الطفل.

    نود أن نوضح أنه ليس أي طفل يعاني من فرط حركة في نشاط معين مثل اللعب مع الأصدقاء في فناء المدرسة أو في النادي مصاب بفرط الحركة وتشتت الانتباه لكن هناك بعض الأعراض التي يجب اندماجها لتؤكد ذلك.

     

    اضطراب نقص الانتباه عند البالغين:

    لا يقتصر هذا المرض على الأطفال فقط بل ربما يستمر معهم حتى مرحلة البلوغ لكن تتلاشى أعراض فرط الحركة (( أعراض فرط الحركة )) وزيادة النشاط مع الوقت ويستمر قلة الانتباه والاندفاعية وعدم السيطرة على السلوك الشخصي.

    لا يهتم البالغون بهذا الأمر كثيراً ويفضلون العيش دون تلقي أي علاج نفسي أو دوائي لكن للأسف فهم يعيشون حياة فوضوية للغاية و لا يحسدون أبداً عليها.

    يلجأ بعض البالغين المصابين بأعراض نقص أو قلة الانتباه إلى تناول المشروبات الكحولية أو الأدوية لكن دون الاستشارة الطبية مما يعرض حياتهم للخطر.

     

    اقرأ في تاج الصحة عن: أعراض فرط الحركة و نقص الانتباه عند الكبار.

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق