ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل

ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل
562
0 تعليق
ph zahra

    تعاني كثير من الأمهات من بعض المشكلات والتي تحدث أثناء فترة النفاس لذلك سنلقي الضوء على إجابة ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس ؟

    ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل
    ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل

    ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل:

    تطلق كلمة النفاس على الفترة التي تلي بعد الولادة مباشرة والتي تستغرق 40 يوماً منذ بداية الولادة، وتعد هذه الفترة أهم فترة في حياة الأم نظراً لخطورتها لذلك ينبغي الاهتمام بها وعنايتها والمحافظة على صحتها قدر الإمكان أكثر من فترة الحمل والولادة ولمعرفة ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس تابع معنا.

     

    • الإفرازات المهبلية:

    تعتبر الإفرازات المهبلية أول إجابة على سؤال ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس، ومن المتعارف نزول دم من المهبل بعد الولادة لمدة تتراوح من ستة إلى ثمانية أسابيع، ويظهر الدم في البداية بلون أحمر فاتح يتغير مع مرور الوقت ليختفي وتظهر الإفرازات التي تميل إلى اللون الأصفر أو الأبيض.

    يمكن أن تستمر نزول التكتلات الدموية مع الإفرازات الصفراء وهو أمر لا يستدعي التوتر؛ حيث تشير هذه التكتلات الدموية المهبلية إلى دم متجمع في الرحم ينزل بمرور الوقت.

     

    هناك بعض الأمور التي تستدعي القلق والاستشارة الطبية العاجلة ومنها:

    • الشعور بعد اتزان ودوخة مستمرة.
    • نزول إفرازات لها رائحة غير مقبولة.
    • ازدياد حجم التكتلات الدموية بعد انقطاع الدم.
    • زيادة درجة حرارة الجسم.
    • وتعتبر هذه توضيح بسيط للتساؤل ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس.

     

    تشوش الرؤية بعد الولادة:

    لمعرفة ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس نتعرف على تشوش الرؤية بعد الولادة الطبيعية أو الولادة القيصرية على حد سواء.

    يمكن أن يحدث تشويش بسيط في الرؤية تظهر بدايته من فترة الحمل وتستمر حتى بعد الولادة أو تختفي قبل الولادة، ويسمى هذا الأمر ارتعاج ما بعد الولادة ويجب الكشف عنه في بدايته حتى لا يتطور الأمر إلى مضاعفات خطيرة.

    ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل
    ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس | الدليل الشامل

    أعراض ارتعاج ما بعد الولادة:

    تظهر بعض الأعراض على الأم خلال فترة النفاس والتي تشمل ما يلي:

    1. ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير.
    2. زيادة نسبة البروتينات في البول ويظهر ذلك أثناء فحص البول.
    3. الشعور بصداع مستمر وشديد.
    4. هناك أعراض أخرى عامة منها الضيق في عملية التنفس  والغثيان والقيء.

     

    الأم بعد الولادة:

    تعرفنا على ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس، لكن كيف تبدو الأم بعد الولادة وماذا يحدث لها وكيف يمكن أن تتغلب على كل التغيرات التي حدثت خلال الأيام الأخيرة.

    تكثف الام كل اهتمامها ورعايتها نحو طفلها الجديد ولا تهتم بصحتها و لا نفسيتها التي غالباً ما تتأثر بعد الولادة، من أهم التغيرات التي تحدث للأم بعد الولادة ما يلي:

    • التهاب المهبل:

    إذا اضطر الطبيب إلى إجراء جراجي في المهبل لفتحه لتسهيل نزول الجنين فإن عليك الانتظار فترة من الوقت حتى يتم التئام الجرح، وتختلف مدة الالتئام من شخص لآخر، لكن أهم ما في الأمر هو تناول الأدوية في المواقيت المحددة لها وبالجرعات المناسبة وعدم الإهمال في العلاج.

    • يفضل الجلوس في ما ء دافئ مرتين في اليوم على الأقل، ويمكنك استبداله بماء بارد إذا لاحظت ارتياح أكثر ونتيجة أفضل.
    • اختبار نوع من الوسادات المبطن الدائري.
    • طلب وصفة ملينة من الطبيب المختص المعالج لتسهيل خروج البراز ومنع حدوث الإمساك.

     

    من الإجابات حول ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس ما يلي:

    1. سلس البول.
    2. البواسير بعد الولادة.
    3. ألم في الجلد.
    4. تساقط الشعر بعد الولادة.
    5. تقلبات المزاج بعد الولادة.

     

    هل فقر الدم يسبب نزيف بعد الولادة؟

    يطلق مصطلح نزيف بعد الولادة إذا تم فقد نصف لتر من الدم بعد الولادة الطبيعية أو لتر من الدم بعد الولادة القيصرية أو لتر ونصف من الدم بعد الولادة القيصرية المتكررة.

    لا يعتبر فقر الدم السبب الرئيسي وراء حدوث نزيف بعد الولادة لكنه يعد من عوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل أخرى.

    ويلجأ الطبيب إلى فحص الدم ونسبة الهيموجلوبين لمعرفة احتمالية حدوث نزيف بعد الولادة أي للتشخيص.

     

    تشنج العضلات بعد الولادة:

    إذا كانت العضلة هي عضلة الرحم، فإن العلاج يشير إلى ضرورة دخول الحمام للتبول فور الشعور بوجود بول في المثانة حتى نمنع الضغط على الرحم لأنه لا يزال غير قادر على العودة إلى وضعه الطبيعي.ضعي وسادة تحت بطنك مع النوم على البطن.

    1. الحصول على الفواكه المحتوية على البوتاسيوم لتخفيف ألم العضلات منها الليمون والموز.
    2. تناول كميات من الشاي الأخضر.
    3. تدليك البطن بشكل مستمر.
    4. وضع كمادات باردة على مكان الألم ومن ثم ضعي كمادات ساخنة؛ حيث أن هذا التغير في درجة الحرارة يخفف من الألم بشكل ملحوظ.
    5. الاهتمام بالرضاعة الطبيعية لها دور كبير في تخفيف ألم العضلات بعد الولادة.
    6. يمكن تناول بعض المسكنات الآمنة والتي يصفها لك الطبيب المختص.

     

    بعد الأربعين من الولادة:

    تعرفنا على إجابة السؤال ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس ولكن ماذا يحدث بعد الأربعين من الولادة.

    يستمر الدم لدنة ستة أسابيع من الولادة الطبيعية أو القيصيرية، ووجود أي دم بعد هذه الفترة أمر خطير ويستدعي القلق واستشارة طبية عاجلة.

    نزول دم بعد فترة الأربعين يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بشكل كبير مما يؤدي إلى عدم حصول أعضاء الجسم على ما يكفيها من الدم لتغذيتها.

    يجب الاهتمام بالجسم والصحة خلال هذه الفترة حتى نتجنب حدوث أي مشكلات صحية خطيرة.

     

    تخثر الدم بعد الولادة:

    ينقبض الرحم ليخرج التكتلات الدموية بعد الولادة وهو أمر ليس مقلق على الإطلاق إلا إذا استمرت هذه التكتلات الدموية بعد الأربعين.

    المصادر:

    ما المشكلات التي قد تواجه الأم أثناء النفاس ؟

    اقرأ في تاج الصحة عن: ما سبب وجود ألم داخل المهبل | احذري من تلك الأعراض.

    الاقسام :
    اترك تعليق