مرض السكري وسبب تسميته بالمرض الصديق

مرض السكري وسبب تسميته بالمرض الصديق
646
0 تعليق
ph zahra

    هل تعلم أن مرض السكري يسمى بالمرض الصديق؟ هل تعلم سبب هذه التسمية؟ سنتعرف اليوم في هذا المقال على كل ما يخص داء السكري و كيف يمكن السيطرة عليه بالطريقة الصحيحة.

    مرض السكري و سبب تسميته بالمرض الصديق:

    يعد هذا المرض أحد أمراض العصر الحديث الذي لا يميز بين عمر أو نوع؛ فهو يصيب الأشخاص في أي مرحلة من مراحل حياتهم بداية من مرحلة الطفولة حتى مرحلة الشيخوخة.

    تحصل النساء على نسبة أعلى في معدلات الإصابة بمرض السكري أكثر منها في الرجال نتيجة لعدة عوامل سنذكره لاحقاً.

     

    تعريف مرض السكري:

    يحتوي جسم الإنسان الطبيعي على مستوى معين من الجلوكوز في الدم، أي خلل في تلك النسبة يمكن أن يؤدي إلى حدوث مشكلات في مستوى سكر الدم الطبيعي.

    يحتوي دم الإنسان الطبيعي البالغ على 90-110 ملليجرام\ ديسيلتر، وتختلف هذه النسبة قبل الأكل عن بعده عن الصيام لفترات طويلة.

    مرض السكري
    مرض السكري

    معلومات عن مرض السكري:

    يختلف السبب المؤدي إلى حدوث السكري، لكن يمكن القول أن أي سبب يساعد في زيادة سكر الدم يكون هو نفسه سبباً في حدوث المرض أو تطوره.

    ينقسم مرض السكري إلى:

    مرض السكري من النوع الأول:

    يحدث السكري من النوع الأول في أي عمر على الرغم من انتشاره أكثر بين الأطفال و المراهقين.

    من المعروف أن الجهاز المناعي يحمي الجسم ضد البكتيريا والفيروسات التي تهاجمه، عند حدوث خلل يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة لهرمون الأنسولين داخل البنكرياس، معناه كميات أقل من الأنسولين أو عدم وجوها بالمرة.

    يترتب على كل هذا تراكم السكر في الدم فضلاً عن الخلايا التي تساعدنا في الحصول على الطاقة اللازمة.

    يرجع السبب في كثير من الأحيان إلى وجود عوامل وراثية تتسبب في كل هذا التدمير.

    مرض السكري
    مرض السكري

    مرض السكري من النوع الثاني:

    يعتبر النوع الأكثر شيوعاً و ينتشر بصفة أكبر في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 سنة.

    ترتبط زيادة الوزن بمرض السكري من النوع الثاني ارتباطاً وثيقاً، لكن ينبغي أن نوضح أن ليس كل من يعاني من السمنة بالضرورة أنه يعاني من مرض السكري.

    يجب أن نعلم أن هناك نوع من داء السكري يسمى بسكر الحمل (( سكر الحمل )) والذي يحدث فقط في فترة الحمل ولكنه سرعان ما يشفى بعد الولادة.

     

    أعراض مرض السكري:

    تتباين أعراض مرض السكري بين الأشخاص تبعاً لمستوى الارتفاع في جلوكوز الدم وتبعاً لتباين طبيعة الأشخاص.

    لا تظهر أعراض واضحة عند مصابي السكري من النوع الثاني أو ربما تظهر أعراض طفيفة لا يمكن ملاحظتها في باديء الأمر، لكن يختلف الوضع كثيراً عنه في مصابي السكري من النوع الأول حيث تميل الأعراض إلى الظهور بسرعة و تكون أكثر حدة و يعاني فيها الشخص المريض من:

    1. العطش الشديد حتى بعد تناول الماء بوقت قصير في الصيف أو الشتاء.
    2. زيادة عدد مرات التبول دون النظر إلى كمية البول التي يتخلص منها المريض.
    3. الجوع الشديد حتى بعد تناول الطعام بفترة قصيرة.
    4. خسارة ملحوظة في الوزن بالرغم من تناول كميات كبيرة من الطعام.
    5. ظهور كيتونات في تحليل البول؛ نتيجة تكسير العضلات و الدهون بسبب عدم وجود هرمون الأنسولين.
    6. سرعة التعب و الإجهاد.
    7. رؤية ضبابية أو زغللة.
    8. بطء في التئام الجروح و القروح.
    9. كثرة حدوث الالتهابات مثل التهابات اللثة أو المهبل عند السيدات.

     

    متى يجب عليك استشارة الطبيب:

    إذا لاحظت أي أعراض من السابقة عليك أو عليك طفلك فيجب عليك الذهاب إلى الطبيب و استشارته لعمل الفحص اللازم والتأكد من وجود المرض.

    كلما كان التشخيص أسرع كلما كانت فرصة العلاج أسرع و أسهل وغير مزعجة بالنسبة للمريض.

    إذا تأكدت عن طريق الدكتور أنك مصاب بالفعل بمرض السكري فلا داعي للقلق و الخوف إطلاقاً وتذكر أن نسبة كبيرة من العالم بأكمله مصابون بهذا المرض ويعيشون حياة طبيعية ومريحة.

     

    كيف يؤثر السكري على النساء ؟

    ذكرنا أن النساء تحظى بنسبة أكبر في معدلات الإصابة وبالتالي يؤثر عليهن المرض بصورة تختلف كثيراً عن الرجال حيث:

    زيادة نمو الفطريات في منطقة الفم و المهبل الأمر الذي ربما يؤدي إلى حدوث روائح غير مرغوب فيها في هاتين المنطقتين.

    فقدان الإحساس في مناطق معينة من الجسم ومنها منطقة المهبل مما يعني مشاكل في الجماع.

    صعوبة التئام الجروح في أي منطقة بالجسم.

    مرض السكري
    مرض السكري

    كيف يحدث مرض السكري:

    لكي نفهم كيفية حدوث مرض السكري يجب أن نعرف أولاً طريقة و أهمية الجلوكوز في الدم.

    هرمون الأنسولين:

    يفرز هرمون الأنسولين من غدة صماء تقع بجانب الكبد و تحت المعدة مباشرة وتسمى غدة البنكرياس، ويتم إفرازه دالخ مجرى الدم مباشرة.

    يقوم الأنسولين بدوره في تنظيم مستوى السكر في الدم، حيث يسمح للجلوكوز بالدخول إلى الخلايا لإنتاج الطاقة اللازمة للجسم.

    بعد قيامه بوظيفته يقل مستوى جلوكوز الدم على حساب زيادته في الخلايا مما يستدعي إفراز أقل من الأنسولين.

    نحصل على الجلوكز من الغذاء ومن مصادر أخري أهمها الكبد الذي يخزن الفائض من الجلوكوز داخله على هيئة جليكوجين، والذي بدوره يتم تكسيره إلى جلوكوز مرة أخرى لمساعدة الجسم على إنتاج الطاقة والقيام بوظائفه الحيوية.

     

    تأثيرات مرض السكري:

    تتطور و تزداد مضاعفات مرض السكري كلما زادت فترة المرض وقل التحكم في سكر الدم، يمكن أن يتطور الأمر إلى حدوث إعاقة أو مضاعفات خطيرة.

    تشمل تلك المضاعفات:

    • أمراض في القلب و الأوعية الدموية:

    تحدث ذبحة صدرية أو نوبات قلبية أو سكتة دماغية بسبب ضييق الشرايين في مرض السكري.

    • تلف في أعصاب المريض:

    خاصة في الساقين، نتيجة تلف في جدران الأوعية الدموية المغذية للأعصاب.

    يحدث تنميل أو وخز في الأطراف يبدأ بأصابع القدمين و اليدين وينتشر منهما إلى باقي الجسم.

     

    ملخص مرض السكري:

    نستطيع القول أن هذا المرض هو صديق للإنسان لأنه بمجرد مصاحبته وإعطائه ما يحب ومنع عنه ما يكره فأنت في أمان ولا داعي للقلق أبداً.

    • تابع مستوى سكرك باستمرار.
    • احرص على تناول الأدوية في مواعيدها.
    • تجنب أي إصابة أو حدوث جرح لتلافي تأخر شفاء الجرح.
    • داوم على ممارسة التمارين الرياضية وخاصة الصباحية للحصول على وزن مثالي وجسم صحي.

    إقرأ في تاج الصحة عن: أعراض السكري المبكرة عند النساء.

     

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق