مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية | 6 مشاكل وعلاجها

مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية | 6 مشاكل وعلاجها
35
0 تعليق
ph zahra

    أعراض احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة ، مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية ، متى تنتظم الدورة بعد الولادة القيصرية ، غزارة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية ، أسباب انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية ، زيادة أيام الدورة بعد الولادة القيصرية

    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية | 6 مشاكل وعلاجها:

    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية:

    عادةً ما تعود الدورة الشهرية للمرأة بعد الولادة القيصرية في غضون ستة إلى ثماني أسابيع إذا لم تكن ترضعين رضاعة طبيعية. أما إذا كنت ترضعين، فقد يستغرق الأمر ستة أشهر أو أكثر حتى تعود الدورة الشهرية.

     

    ومع ذلك، قد تواجهين بعض المشاكل بعد عودة الدورة الشهرية، تشمل:

    • نزيف غزير: قد يكون النزيف غزيرًا خلال الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية، وذلك لأن الكثير من بطانة الرحم يجب أن تتساقط وهو أحد أهم مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    • ألم متزايد: قد تعانين من ألم متزايد في الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية.
    • دورات غير منتظمة: وهو واحد من  مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية قد تكون دوراتك الشهرية غير منتظمة في البداية بعد الولادة القيصرية، حيث يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يستقر نظام هرموناتك.
    • تغيرات في مدة الدورة الشهرية: قد تكون مدة الدورة الشهرية أطول أو أقصر من المعتاد بعد الولادة القيصرية.
    • جفاف المهبل: قد تعانين من جفاف المهبل بعد الولادة القيصرية، مما قد يجعل الجماع مؤلمًا ضمن مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

     

    إذا واجهت أيًا من هذه المشاكل، فمن المهم استشارة طبيبك. قد يكون قادرًا على وصف الأدوية أو تقديم نصائح أخرى للمساعدة في تخفيف الأعراض.

     

    فيما يلي بعض النصائح الإضافية التي قد تساعدك في التعامل مع مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية:

    • استخدمي فوطًا صحية أو سدادة قطنية ذات قدرة امتصاص عالية.
    • غيّري فوطك الصحية أو سدادة القطنية بشكل متكرر، خاصة إذا كان النزيف غزيرًا.
    • اشربي الكثير من السوائل لمنع الجفاف.
    • تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالحديد.
    • احصلي على قسط كافٍ من الراحة.
    • مارسي الرياضة بانتظام.
    • تجنبي التدخين والكحول.
    • تحدثي إلى طبيبك إذا كنت تعانين من أي ألم أو انزعاج.

     

    من المهم أن تتذكري أن كل امرأة مختلفة، وأن تجربتك مع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية قد تختلف عن تجربة امرأة أخرى.

    إذا كنت قلقة بشأن أي شيء، فتحدثي إلى طبيبك.

     

    أعراض احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة:

    يُعرف احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة بـ “انقطاع الطمث بعد الولادة”، وهو حالة تتأخر فيها أو تنقطع الدورة الشهرية للمرأة بعد الولادة.

     

    وتشمل أعراض احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة ما يلي:

    • غياب الدورة الشهرية: هو العَرَض الرئيسي، حيث لا تنزل الدورة الشهرية للمرأة على الإطلاق أو تتأخر بشكل كبير عن موعدها المعتاد وهو ضمن مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    • الهبات الساخنة: هي نوبات مفاجئة من الشعور بالحرارة الشديدة، غالبًا ما ترافقها تعرق وتسارع في ضربات القلب.
    • التعرق الليلي: هو تعرق غزير يحدث أثناء النوم.
    • جفاف المهبل: يمكن أن يسبب ألمًا أثناء الجماع.
    • الأرق: هو صعوبة في النوم أو البقاء نائمًا.
    • تقلبات المزاج: يمكن أن تشمل الشعور بالحزن أو الغضب أو القلق دون سبب واضح.
    • التعب: يمكن أن يكون شديدًا ويؤثر على قدرتك على أداء الأنشطة اليومية.
    • آلام المفاصل والعضلات: هي آلام عامة في الجسم.
    • تساقط الشعر: قد يكون أكثر وضوحًا بعد انقطاع الطمث.
    • ضعف التركيز: قد تواجهين صعوبة في التركيز أو تذكر الأشياء.
    • الانخفاض في الرغبة الجنسية: قد تفقدين الرغبة في ممارسة الجنس.

     

    من المهم ملاحظة أن هذه الأعراض قد تكون ناتجة عن حالات أخرى غير احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة.

    لذلك، إذا كنت تعانين من أي من هذه الأعراض، فمن المهم استشارة طبيبك لتحديد السبب

     

    وإليك بعض النصائح الإضافية التي قد تساعدك في التعامل مع أعراض احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة:

    • تحدثي إلى طبيبك حول خيارات العلاج: هناك العديد من العلاجات المتاحة التي يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة، مثل العلاج بالهرمونات البديلة أو مضادات الاكتئاب أو الأدوية الأخرى.
    • مارسي الرياضة بانتظام: يمكن أن تساعد الرياضة في تحسين مزاجك وطاقتك ونومك.
    • تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا: يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في تحسين صحتك العامة وتقليل الأعراض.
    • احصلي على قسط كافٍ من الراحة: يمكن أن يساعدك التعب على الشعور بتحسن أعراض و مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    • انضمي إلى مجموعة دعم: يمكن أن تساعدك مجموعات الدعم على التواصل مع نساء أخريات يعانين من احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة.

    تذكري أنك لست وحدك، وأن هناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك على التعامل مع احتباس الدورة الشهرية بعد الولادة.

     

    متى تنتظم الدورة بعد الولادة القيصرية:

    تختلف عودة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية من امرأة إلى أخرى، وتعتمد على عدة عوامل، أهمها:

    • الرضاعة الطبيعية:
      • إذا كنت ترضعين رضاعة طبيعية: قد لا تعود الدورة الشهرية حتى ستة أشهر أو أكثر بعد الولادة. وذلك لأن هرمون البرولاكتين الذي يُفرز أثناء الرضاعة الطبيعية يُثبط الإباضة.
      • إذا لم ترضعين رضاعة طبيعية: عادة ما تعود الدورة الشهرية في غضون ستة إلى ثماني أسابيع بعد الولادة.

     

    عوامل أخرى تؤثر على عودة الدورة الشهرية:

    • العمر: تميل النساء الأصغر سنًا إلى عودة الدورة الشهرية بشكل أسرع من النساء الأكبر سنًا.
    • الوزن: تميل النساء ذوات الوزن الزائد إلى تأخر عودة الدورة الشهرية.
    • الحالة الصحية: يمكن أن تؤثر بعض الحالات الصحية، مثل متلازمة تكيس المبايض، على عودة الدورة الشهرية.
    • الأدوية: يمكن أن تؤثر بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل، على عودة الدورة الشهرية.
    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

    ما يمكن توقعه:

    عرفنا فيما سبق مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية لكن ما يمكن توقعه بالنسبة للدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

    • قد تكون الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية غزيرة أو غير منتظمة.
    • قد تعانين من تشنجات أو آلام في الظهر.
    • قد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها.

     

    متى يجب عليك استشارة الطبيب:

    • إذا لم تعود الدورة الشهرية بعد ستة أشهر من الولادة، ولم تكوني ترضعين رضاعة طبيعية.
    • إذا كانت الدورة الشهرية غزيرة جدًا أو تستمر لأكثر من أسبوع.
    • إذا كنت تعانين من ألم شديد أو نزيف.
    • إذا كنت تعانين من أعراض أخرى، مثل الهبات الساخنة أو التعرق الليلي أو جفاف المهبل.

     

    نصائح للمساعدة في تنظيم الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية:

    • تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
    • مارسي الرياضة بانتظام.
    • احصلي على قسط كافٍ من الراحة.
    • قللي من التوتر.
    • تحدثي إلى طبيبك حول خيارات العلاج إذا كانت الدورة الشهرية لديك غير منتظمة أو مزعجة.

    تذكري أن كل امرأة مختلفة، وأن تجربتك مع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية قد تختلف عن تجربة امرأة أخرى.

     

    غزارة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية:

    بعد أن تعرفنا على مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية لكن ماذا عن غزارة النزيف؟

    غزارة النزيف هي أحد الأعراض الشائعة للدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية.

     

    وتعود هذه الغزارة إلى عدة عوامل، أهمها:

    • تراكم بطانة الرحم: خلال الحمل، تنمو بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال الجنين. بعد الولادة، تتخلص هذه البطانة من خلال الدورة الشهرية.
    • التئام جرح الولادة: قد يؤدي جرح الولادة القيصرية إلى زيادة تدفق الدم خلال الدورة الشهرية.
    • التغيرات الهرمونية: تتغير مستويات الهرمونات في الجسم بعد الولادة، مما قد يؤثر على تدفق الدم خلال الدورة الشهرية وهو ما بيسبب مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

    في معظم الحالات، تكون غزارة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية مؤقتة وتعود إلى طبيعتها خلال بضعة أشهر.

     

    ومع ذلك، إذا كنت تعانين من نزيف غزير جدًا لدرجة أنه يتداخل مع حياتك اليومية، أو إذا كان مصحوبًا بأعراض أخرى مثل:

    • ألم شديد في البطن
    • جلطات دموية كبيرة
    • حمى
    • قشعريرة
    • دوار
    • إغماء

    فمن المهم استشارة الطبيب على الفور

     

    أسباب انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية:

    أسباب انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية (انقطاع الطمث بعد الولادة):

    يُعرف انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة بـ “انقطاع الطمث بعد الولادة”، وهو حالة تتأخر فيها أو تنقطع الدورة الشهرية للمرأة بعد الولادة، هل عرفت الآن مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية ؟

    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

    وتختلف أسباب انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية، وتشمل:

    1. الرضاعة الطبيعية:
    • يُعد السبب الأكثر شيوعًا لانقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية.
    • يُثبط هرمون البرولاكتين، الذي يُفرز أثناء الرضاعة الطبيعية، الإباضة.
    • كلما زادت مدة الرضاعة الطبيعية، زاد احتمال تأخر عودة الدورة الشهرية.
    1. العوامل الهرمونية:
    • تتغير مستويات الهرمونات في الجسم بشكل كبير بعد الولادة.
    • قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تستقر هذه الهرمونات، مما قد يؤدي إلى تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية.
    1. العوامل الصحية:
    • يمكن أن تؤثر بعض الحالات الصحية، مثل متلازمة تكيس المبايض أو قصور المبيض المبكر، على عودة الدورة الشهرية بعد الولادة.
    • يمكن أن تؤدي بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل، إلى تأخر عودة الدورة الشهرية.
    1. العوامل النفسية:
    • يمكن أن تؤثر العوامل النفسية، مثل التوتر والقلق، على عودة الدورة الشهرية بعد الولادة.
    1. العوامل الأخرى:
    • وتلقي العلاج المناسب إذا لزم الأمر.
    • العمر: تميل النساء الأصغر سنًا إلى عودة الدورة الشهرية بشكل أسرع من النساء الأكبر سنًا.
    • الوزن: تميل النساء ذوات الوزن الزائد إلى تأخر عودة الدورة الشهرية.

     

    ملاحظة:

    • في بعض الحالات، قد يكون انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية علامة على حالة طبية أخرى.
    • إذا كنت قلقة بشأن انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة، فمن المهم استشارة الطبيب لتحديد السبب

     

    زيادة أيام الدورة بعد الولادة القيصرية:

    من الطبيعي أن تختلف مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية،

    وتشمل الأسباب المحتملة لزيادة مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية ما يلي:

    1. التغيرات الهرمونية:
    • تتغير مستويات الهرمونات في الجسم بشكل كبير بعد الولادة، بما في ذلك هرمونات الإستروجين والبروجسترون.
    • قد تستغرق هذه الهرمونات بعض الوقت حتى تستقر، مما قد يؤدي إلى تغيرات في مدة الدورة الشهرية.
    1. الرضاعة الطبيعية:
    • قد تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى تأخر عودة الدورة الشهرية، وقد تزيد أيضًا من مدة الدورة الشهرية عندما تعود.
    • يرجع ذلك إلى أن هرمون البرولاكتين، الذي يُفرز أثناء الرضاعة الطبيعية، يُثبط الإباضة ويؤثر على مستويات الهرمونات الأخرى.
    1. جرح الولادة القيصرية:
    • قد يؤدي جرح الولادة القيصرية إلى زيادة تدفق الدم خلال الدورة الشهرية، مما قد يؤدي إلى زيادة مدتها.
    1. العوامل الأخرى:
    • العمر: تميل النساء الأصغر سنًا إلى فترات أطول من الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية.
    • الوزن: تميل النساء ذوات الوزن الزائد إلى فترات أطول من الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية.
    • الحالة الصحية: يمكن أن تؤثر بعض الحالات الصحية، مثل متلازمة تكيس المبايض أو قصور المبيض المبكر، على مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية.
    • الأدوية: يمكن أن تؤثر بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل، على مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية.
    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية
    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

    ملاحظة:

    • في معظم الحالات، تكون زيادة مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية مؤقتة وتعود إلى طبيعتها خلال بضعة أشهر.
    • ومع ذلك، إذا كانت مدة الدورة الشهرية لديك طويلة جدًا أو مصحوبة بأعراض أخرى، مثل ألم شديد في البطن أو نزيف حاد، فمن المهم استشارة الطبيب واسأليه بالتفصيل عن مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

     

    نصائح للمساعدة في تنظيم مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية:

    • تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
    • مارسي الرياضة بانتظام.
    • احصلي على قسط كافٍ من الراحة.
    • قللي من التوتر.
    • تحدثي إلى طبيبك حول خيارات العلاج إذا كانت مدة الدورة الشهرية لديك طويلة جدًا أو مزعجة.

     

    تذكري أن كل امرأة مختلفة، وأن تجربتك مع مدة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية قد تختلف عن تجربة امرأة أخرى.

     

    المصادر:

    مشاكل الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

     

    اقرأ في تاج الصحة عن:

    شكل فتق العملية القيصرية | أسرار لا تعرفينها عن فتق القيصرية

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق